نهائي كأس الخليج لكرة القدم 2013

سمارا نوري

طالما كنت من المدافعين عن الاعتدال ونبذ التعصب والرجوع الى أخلاق الاسلام.

رفضت الانتماءات القومية والطائفية والحزبية بكل أسمائها وشعبها.

آمنت بعروبتي وأسلامي وتركت مادونهما خارجآ.

اليوم أعلن برائتي من هذه العروبة المصطنعة التي أثقلت كاهلنا ولم تجلب لنا سوى الخزي والعار.

كنت أسخر من الجنسية الغربية والوطن البديل واللغة الاجنبية فأذا بها أعز وأشرف من العروبة.

قد تستغربون هذه المقدمة ولهجتي المريرة.

نعم فهناك قصة أليمة ومحزنة تضاف الى تاريخ العرب المخزي الذي أبتلينا بقوميته.

في نهائي كأس الخليج الذي سيكون اليوم المصادف الثامن عشر من يناير لعام 2013 بين العراق والامارات توجه الاف العراقيين من كل أنحاء العالم الى المنامة ليس لتشجيع الفريق العراقي فحسب وأنما للشعور بذلك الانتماء الذي أغتصبه العالم كله منا وحرمونا من ان نكون أحرارآ في بلدنا وأختلقوا القصص والحروب وكل أنواع الجرائم الانسانية والكونية لأبادة شعب تميز بالعلم والثقافة والادب بأسم الحرية والديمقراطية.

علماء ومثقفين وأصحاب عقول وشهادات عليا وأفراد لايعترفون بالهزيمة ولاترهقهم الصعاب ولاتثنيهم المصائب صاروا يعملون هنا وهناك في كل انحاء الكرة الارضية كمواطنين من الدرجة الثانية و العاشرة او بلا درجة!!.

تجمع الكثير منهم اليوم في مطار المنامة على أمل في اللقاء مع العراق.

أطفال وشباب ولدوا وتربوا في المهجر لم يروا في حياتهم العراق يومآ، أتوا الى المنامة في أول لقاء حميم ووطني مع العراق على أرض المنامة.

فكيف أستقبلتهم المنامة!!!.

أحتجزتهم في المطار لساعات بلا أدنى تقاليد ومتطلبات الضيافة وكأنهم متهمين سياسيين صغارآ وكبارآ تهمتهم الاساسية والوحيدة انهم من العراق.

بعضهم قضى اكثر من 24 ساعة بلا طعام ولا منام.

من أمريكا، نيوزيلندا، لندن، النرويج، أستراليا، السويد، دول الخليج ومن العراق وكل أنحاء العالم تركوا بيوتهم وأشغالهم وقومياتهم وانتمائاتهم وافكارهم ولم يحملوا في صدورهم الا أسم العراق.

فأبت الحكومة البحرينية الا بالاساءة اليهم وأرسالهم في طائرات خاصة الى من حيث أتوا بعد ساعات طويلة في المطار وقريبآ من وقت بدء المباراة!!!!!.

شكرآ لك يابحرين ..
شكرآ للخليج ..
شكرآ للعرب ..

لستم بغرباء عن الكرم والنخوة والاصالة.

أفضالكم على العراق وأهله لاتنسى وقد أضفتم اليوم الى رصيدها المزيد من الكره والحقد والتفرقة.

لو كان العراق حرآ ماتجرأ احدكم ولا العالم كله على ماتفعلون.

ولكنه أسير مجروح مطعون في الصميم.

لك الله ياعراق

لك الله يابلد الاشراف

لك الله ياأرض الحضارات

سيكتب التاريخ أفعالكم وسترتفع أصوات المظلومين عالية في السماء تطالب بالعدل والحق وعزائنا بأن لنا رب لاينسى ولايغفل.

About these ads

41 thoughts on “نهائي كأس الخليج لكرة القدم 2013

  1. اكتب هذه السطور بين الشوطين والعراق مهزوم ،، لكن لعل لله حكمة ،، قد ينتصر العراق و يزود الألم المين على المتعصبين،،، أما الأخوة الأشقاء فيفرحون بالفريقين

    • ليس في الرياضة خسارة او فوز فهي لاتعدو في كونها رياضة عابرة اما الهزيمة والنصر فهي في الخلق والمصداقية واحترام الاخرين وعدم اختراق القوانين .. نحن سفراء لاعظم دين ونحتاج في واقعنا اليوم ترجمة كتابنا وماأمرنا الله به في كل تفاصيل حياتنا بلا ازدواجية ولا تناقض .. جزاك الله خيرآ على كلماتك ومشاعرك الجميلة.

  2. 3ashit Edich. Such a strong perspective and very insightful. No matter where we move being Iraqis is part of us. Plus if we think human, no one deserve to be humiliated just because he belongs to certain nationality or ethnic group. Well said and expressed.

    • وهذا بالضبط مااردت ان اوصله واي اخلال من اي طرف لن يكون الا انتقاصآ من كرامة الانسان وتجاوزآ على حقوقه ونقضآ لمبادئه وشعاراته التي يدعيها الجميع وقليل من يعمل بها .. جزيل الشكر على المرور.

  3. لا اعتقد بان العروبه يمثلها شخص او نظام … انها انتماء وعاطفه لايمكن التبرأ منها والذي يتضاهر بالتبرأ منها في حالة غضب كالشخص الذي يحاول ان يتبرأ من عائلته الذي نشأ وترعرع في كنفها ….وأما الدين فهو عقيده ونظام حياة ليس له علاقه بفلان وعلان

    • أقدر مشاركتك وأصادق على كلامك وأنا من اشد المدافعين عنه .. لايضر الاسلام مايفعله المسلمين وكل انسان يتحمل مسؤولية أفعاله وأعماله امام الله.
      ولكن واقع الامم ومكانتها تحتاج الى مصداقية وترجمة حقيقية من أبنائها وشعوبها وحكوماتها .. اليوم لا احد يحترم العرب والاسلام دين أرهاب والسبب الافراد والمجتمعات والحكومات الغارقة في العصبية والظلام ومنها اعلنت براءتي واستيائي.

  4. إسمحي لي أن أبين إستغرابي لهذا الإنفعال منك..أنا مثلك من العراق ولم أترك البلد على كثرة المصائب التي حلت فيه. .لقد كانت الوطنية في عروق الناس ليست عاطفة وإنفعال وقتي لفوز العراق في كرة القدم بل في كل شئ في الحياة أما حاليا فلا ترين هذا الحب للبلد لا في العمل ولا البناء ولا النظافة ولا ولا..تصوري المباراة السابقة والتي قبلها مات وجرح عدد يتجاوز الخمسين بسبب إطلاق النار رغم كل توجيهات ألأخيار من الناس..المهم هنا لا أدافع عن أي جهة لكن هناك أشياء قد لاتشعرون بها وأنتم بالخارج لكن الفتنة الطائفية التي أيقظها الإحتلال باقية في النفوس ونعاني منها وأنا مع عائلتي نعيش في البصرة..وأعتقد كل الفضائيات ألتقطت كثير من الهتافات في الشوارع بعد فوز العراق على البحرين فزنا على النواصب فزنا على الوهابية في نظرهم كل دول الخليج أعداء وصدقيني أغلبهم رغم قسم منهم يظهر ويراءي لكن في داخلهم غير شي ولعل المحزن منهم المثقفين والأطباء والمهندسين..ليل نهار يدعون على البحرين وعلى الإمارات وعلى السعودية

    • وانا أستغرب بأنك لم تقرأ ماكتبت كما تعودت ان تقرأه .. انا لم اهاجم البحرين او الخليج بسبب كرة او غيرها وبحياتي لم اذكر طائفة وادافع بشدة عن الانسان وكرامته وحريته في الاختيار .. ولكن ان تخلط السياسة بالرياضة ويهان العراقيون في المطار وجلهم اصحاب شهادات ومراكز محترمة جاءوا من بلاد العالم وتكبدوا الكثير من المشاق حبآ للعراق .. وهم يختلفون تماما عن العراقيين في الداخل فأغلبهم لاينطق حتى بالعربية وكانت صدمة كبيرة ان تعاملهم دولة عربية بهذا الاسلوب لانهم من العراق الذي لم يره الكثير منهم.
      هناك فرق شاسع بين العراق وأهل العراق كما هو الفرق بين الاسلام والمسلمين.
      اهل العراق اولا ثم العرب ثم المسلمين ثم العالم كله لم ينصف العراق والجميع متورط في ما وصل اليه هذا البلد مع ان مكانته معروفه وقدره لايخفى على احد.
      وبالتالي فأن الامة كلها غارقة في جهل مدقع وكأن الاسلام لم يطهرنا من جاهليتنا ولم ينزل فينا ليخرجنا من ظلامنا وعصبيتنا وشتاتنا.

  5. وماذا تتوقعين أيها الاخت الكريمة من الاعراب في البحرين ,فحكومتهم من قرن الشيطان اي اصلهم والعرق دساس ,. وان من سنظر الى تصرفات حكومة ال عيسى مع شيعة البحرين يعلم حقيقة نذالة هؤلاء قاذا كان هذا حالهم مع الشعب ,فكيف بالعراق الجريح منذ ان عرف العروبة ولحد الان .؟

  6. سيدتي لقد أوقفت وسجنت في كل العهود عدى الحالي.وتركت العراق بعد أن ضا قت بي سبل العيش .أتفق مع ماقاله الأخ بهاء الدين تماماً وأقول أنها لعبة قدم وقد أعتذر أستاذنا كاظم فنجان لأنفعاله .حب الوطن والدين والعروبة مزروع في سويداء القلب .لك الكثير من الحق بالغضب ولكن ليكن في اللسان لا القلب وعلى الجلد لا في السويداء .وطننا مثقل بالجراح فمن له غيرك وغيري وأبناءي وأولاده .حفيدي الذي لم ير العراق قال لطبيب الأسنان الذي قال له :عذبت أمك وجئت بها من جنوب لندن!!،فقال أبن الخامسة أن من العراق
    I belong to IRAQ

  7. وصف رائع عما بداخلنا … اطلقتي صرخاتنا المكتومة بالحسرات والعبر … لكن ما هون علينا صمود الاسود في ساحة الوغى رغماً عن انف المستعربين الجدد ….

  8. بارك الله فيك يابنت الرافدين، والله انت كبيرة جدا بعين هؤلاء الانذال وسوف يأتي اليوم الذي يكون العراق شامخا بأبنائه وكفاءاته وسحقا للقوم الضاليين الظالمين
    عماد العبادي لندن

  9. أشك في كلامك !؟ أتريدين إفهامنا أن العراقيين سيأتون من السويد ونيوزلندا و..و.. ليؤازروا المنتخب العراقي !؟ ويرجعون .. وما أنا متأكد منه ما مصلحة السلطات البحرينية في إيقاف أولئك !؟ ومن سمح لهم مبدئياً وزودهم بالتأشيرات اللازمة ؟ على افتراض أن الأغلبية لديهم جوازات أجنبية (عليها الكيمة ..) !؟ فتك بعافية يختي..
    hoopoe@live.com

  10. تحية طيبة للجميع … صحيح ان ارجاع المشجعين العراقيين الى حيث جاءوا امر مؤلم لكن للامر تداعيات وترسبات فالاحداث الطائفية التي جرت بالبحرين قبل اقل من عام وهزت استقرار البلاد وكانت الحكومة العراقية وبعض الرموز الدينية الشيعية تدعم وتؤيد من قام باعمال الشغب في البحرين جعل المسؤولين البحرينيين يتوجسون خيفة من كل عراقي ولهم بعض العذر بدليل انهم سمحوا بدخول بعض المشجعين وليس كلهم .

  11. طبعا اخت سماره حقهم اهل البحرين يعملون اللي عملوه مع العراقيين لأنه حكومتنا العميلة استغلت المناسبة ونسقت بل امرت من قبل السفارة الايرانية بارسال عناصر تخريبية الى المنامة والبحرين دولة في حالة حرب مع وعاء الشر الاسود ايران فهي اجراءات اعذرهم فيها كل العذر مع العلم انا عراقي ولست طائفيا ولكني ارفض المهانة التي نعيشها وكاننا محافظة او قضاء تابع لكسرى خامنئي فحقهم ونص ويكفي البكاء على اطلال الحضارات فنحن حاليا قضاء تابع لأيران بل ان حكومتنا لم تتجرأ على تمرير التنديد باحتلال الجزر الاماراتية ولم تجرا ان تدين جرائم بشار الاسد ووقف المالكي امام الرؤساء العرب وبكل وقاحة وصلافة وقال ولماذا يسقط نظام بشار هكذا وبكل بجاحة ولم يستحي من مشاهد الدمار المريعة لمدن سوريا الجميلة علما ان بشار الاسد بعثي نعم بعثي فلماذا يجتث البعثي العراقي في حين ان البعثي السوري مدلل وخوش ولد المهم اخت سماره هذا ما جنيناه نحن لأنفسنا ولا تلومين العروبة والعرب واهل الخليج واهل الشام واهل مصر نعن هذا ما جنيناه نحن لأنفسنا وتستطيعين التأكد كيف ان وزير النقل العراقي هادي العامري وهو ضابط برتبة عميد في قوات حرس خميني اثناء الحرب العراقية الايرانية ورئيس الميليشيا الأجرامية المسماة فيلق بدر استغل منصبه وقام باعداد قوائم بعناصر المخابرات الايرانية لرسالها الى البحرين بحجة تشجيع المنتخب وقد رفضت جميع القوائم الصادرة من وزارة النقل العراقية

  12. نحن مهانون في بلدنا تغتصب النساء في السجون ويداس على رؤس الأبطال في السجون فماذا تتوقعون من الآخرين كيف يتعاملون مع شعب مهان من حكومته والله لو احترمت الحكومة الشعب لاحترمنا الآخرين ..هذا كله مخلفات العمالة الى ايران ونحن نجني ما زرعته حكوماتنا الطائفية

  13. ولكن اذا كانت لنا حكومة تفهم وترعي امور المشجعين كان قد فكرت بهم مسبقا كيف سيأتون ومتى وقت الدخول للمنامة وكيف ستكون اقامتهم هناك ؟ حكومتنا تترك كل شيء للظروف بدون التفكير بالترتيبات , والذي حصل هو جراء عدم المبالاة من الحكومة العراقية ولا احد يتحمل ما حصل للمشجعين هناك غير الحكومة العراقية .

  14. الموضوع رياضي –ويتعلق بكرامة وقيمة الانسان العراقي—- فليكتب العاقل ما يراه ضميره من اجل وحدة وشرف وكرامة العراق ارضا وشعبا وليسكت بل ليغلق فمه كل من يحمل في قلبه حقدا اسودا على العراق –و ليطمر راسه في الوحل كل من رضع من صدر الارهاب ومن تعشعش في اوكار التكفير والحقد على العراق وشعبه وخاصة المرضى ومنهم حماد وهو واضح من اسمه الحاء / حمار والميم مساق والالف ايادي والدال دوليه يعني هو حمار مساق بايدي قطريه سعوديه خليجيه قذره نتنه

  15. عتب على زميلتنا وابنة بلدي الست سمارة …حقيقة كان الأجدر بك ان تزوري العراق أولا وترين في عينيك كيف العراقي يعاني من الذل والمهانة كل يوم وبساعات طويلة في السيطرات والتي هي وجدت لحماية المسؤول ومذلة المواطن كان بك ان تأتي وترين كيف يعامل العراقي بالداخل قبل ان تذهبي وتجرين مقارنة مع الآخرين

  16. في كل دورات الخليج، التي شارك العراق بها أو لم يشارك، تتأزم الأمور بين دول المجلس إلى مستوى مخزي. في عام 2009 في مسقط دمروا كل سيارة تحمل رقماً أماراتياً و ضربوا راكبيها في الشارع. في عام 2011 في الإمارات إنعكست الآية و ضربوا العمانيين و أحرقوا سياراتهم مع العلم أن نصف فريق الإمارات يحملون الجنسية العمانية و على رأسهم إسماعيل مطر كابتن الفريق الذي هو من مدينة صور في الشرقية.
    ملخص الكلام: هؤلاء هم العربان بدو و لن يتثقفوا إلى أبد الآبدين! المشكلة ليست العراق، المشكلة هي دورة الخليج!

    عماد

  17. الى جميع من كتب على هذه الصفحة تعقيبآ على ماكتبت والاحداث المؤسفة لنهائي كأس الخليج التي انقلبت الى مهرجانآ مخزيآ بعيدآ كل البعد عن غايته التي نشأ لاجلها الا وهي الخلق الرفيع .. الاتحاد والتضامن .. الترفيه والفرح.
    يشرفني وجودكم جمعيآ بلا استثناء واحترم كل راي من منطلق الحرية الفكرية والانسانية.
    الرياضة خلق والتزام قبل ان تكون أي شيء آخر.
    فشلنا في العلوم والثقافة وكل مناحي الحياة وصرنا في أدنى مصاف الامم والحضارات ولادور لنا يذكر وها نحن اليوم لانستطيع حتى المشاركة في مبارة لكرة القدم !!!.
    لبست الرياضة ثوب السياسة والعصبية والطائفيه بجدارة ومن جميع الاطراف .
    ولاابرأ احدآ من هذه المأساة التي تتحملها بالدرجة الاولى الحكومات التي أودت بشعوبها الى مستنقع الجهل والفرقة والظلام.
    ان كانت الحكومة العراقية الحالية مستأجرة ومخزية وهجينة عن العراق وأهله فهذا لايعطي الحق لاي حكومة او بلد آخر ان تعامل العراقيين وتحملهم أوزار حكومة نحن منها براء.
    لقد نسفت أمريكا وقوى العالم وكل من وقف الى صفها العراق وأبادت شعبه لقرون قادمة لاجل شخص واحد، ولم يظلم العراق وشعب العراق مثلما فعل هذا الشخص.
    وها نحن اليوم نتكلم بنفس اللهجة
    “البحرين لها الحق لان الحكومة العراقية فعلت كذا وكذا ”
    “البحرين لها الحق لان أيران تفعل كذا وكذا بأسم العراق وزبانيتهم في العراق”
    “العراق له الحق لان البحرين خلطت الرياضة بالسياسة”
    “العراق له الحق لان العراق أهين على ارض المنامة”
    “الشيعة احتفلت بخسارة البحرين في الشوارع”
    “الحكومة العراقية ترسل الشيعة لاثارة المشاكل في البحرين”
    كفى ياعباد الله
    من كان في قلبه ذرة ايمان او حب للعراق فلينتهي فورآ عن ذكر الشيعة او السنه او الحكومة
    مايجمعنا أسمى وأجل وأعظم
    الاسلام يجمعنا
    من كان مسلمآ حقآ يخاف الله ويتبع سنة نبيه .. مخلصآ لوطنه ومحبآ للخير والبشرية
    فلينتهي عن مصطلحات الجاهلين والمتعصبين وليرقى الى مستوى المتحضرين
    شيعة .. وهابية .. نواصب .. سلفية .. خوارج .. صفوية .. وغيرها من الكلمات العقيمة التي لاتولد سوى الكره والعصبية
    أني احتججت في مقالي على معاملة الابرياء بأجحاف وجبن
    بعيدآ عن الحكومات .. بعيدآ عن الطوائف .. بعيدآ عن الايدلوجيات .. بعيدآ عن الاهواء
    انا منها براء
    أحترم أرائكم وسعيدة بمروركم ولكن ارجو ان تبقى مدونتي وصفحاتي بيضاء خالية من العصبية وعبارات التخلف والظلم والاهانة .. وان تعينوني على نشر الحب والخير والرحمة وكل معاني الانسانية والارتقاء.
    خالص شكري
    سمارا

  18. كلام جميل يرقى الى الخلق العالي ولكن كيف أأتني بمن يتعامل بهذا الخلق ليس في العراق فما بالك في بقية الدول وهذا ليس اني او مفتعل لا والله لقد عانى منه الكثير في ازمان قبل هذه الحكومه بقرون وهذه ردة فعل ومن الطرفين

  19. ليت اغلب الناس بفكر سمارا :)

    رسالة بسيطة: العربي الشريف هو من يعيش عروبة وأخلاقها في نفسه،،، أهل الخليج والعراق فيهم الخير الكثير… أما من يسب العرب او يسب أخلاقها ويصف أهلها بالبدو المتخلفين ،، فهو إحدى ثنتين ١- ليس بعربي وليس له اخلاق إنسانية او ٢- العرب مسببين له أزمة تاريخية من عام ١١ للهجرة وحتى الآن :) ،،،، عموما الحق واضح أبلج للناس كافة من أراده فلينتهجه ومن أبى فقد أقام على نفسه الحجج ،، والله الموفق

  20. لاارى في كل ذلك شيئا مستغربا ، فالنظام البحريني مرعوب ويتصرف كعادة كل الانظمة بطريقة امنية تدل على رعبه ، وكأن كل ذلك سيحميه من غضب شعبه ، اما بالنسبة لاختنا فهي مثل كثير من العراقيين والذين للاسف يحملون شعوب المنطقة مسئولية تصرفات انظمتهم الدكتاتورية ، ولو كانت هذه الانظمة تتصرف مع العراقيين برغبة شعوبها ، فهذا يعني انها انظمة ديمقراطية وهو امر غير صحيح كما تعرف اختنا ،

  21. انا ياسمارة متعب بعروبتي …. طبعا احببت بعض تعليقات الاخوة اكثر من الموضوع
    مثل تعليق الاخ بهاء الدين والاخ سليم شاكر الأمامي والاخت التي شككت بمجئ العراقيين من
    سهول الدنيا الى صحاريها وختمت بأسلوب الحواري المصرية… انا مثلكم انفعلت وكتبت على تويتر وفيس بوك
    اتهمت الحكم والحكام والشعوب الخليجية بل وحتى الخليج نفسه اتهمته بكره العراق من شدة غضبي والمي وبعدها
    تكلمت مع العراقيين المقيمين في دول الخليج ومع غير العراقيين المتعاطفين مع العراق
    وغير المتعاطفين وماكانت النتيجه؟
    اتضح لي بالدليل القاطع ان ماتعيشه دول الخليج العربي ليس وليد صدفة او ضربة حظ
    بل على العكس والنقيض صديقتي وابنة عمي البصرية الغالية
    انظري الى جوازك الاحمر او الازرق وقارنيه بجوازي الاخضر ذو اللغات الثلاث
    بل تعالي بنا نجرب مفعولهما في مطارات الارض ستكونيني حينها اتممت رحلتك حول العالم
    وانا لا ازال انتظر فيزا لدولة غارقة بخيرات العراق في الماضي والحاضر كالاردن …
    من اوصلنا لهذه المواصيل اخيتي؟
    انها مغامرات الحكام منذ احتلال الكويت لـ 2003 نعيش تحت نارين قباحة الحكومة وحصار العالم
    وبعدها اصبحنا نتزحلق نحو الاسوء وتزداد سرعتنا كلما مرت السنين وبدل الحاكم المجنون بالعظمة والحروب
    جاء الحاكم المهووس بالمظلومية وحق الاغلبية وانهك نفسه بزج المخالفين في السجون وقتل من بقي رافعا يده منهم.
    اطلت كثيرا ولو ان في جعبتي سيول من تسونامي ولكن سأكتفي بما آل اليه حال المواطن الخليجي من احترام وتقدير
    في كل بلاد الارض وما وصل اليه العراقي الذي يبني رأيا سياسيا وطنيا تعبويا من خلال ردة فعل حكومة تريد ان تحمي امن شعبها
    خصوصا بعد ان ترى مافعله ايتام الشرق ببلدهم وقد دمروه وصلبوه فهل ستأخذهم حمية العروبة بالبحرين ؟؟!!!

    • كلامك مؤثر ومحزن وفيه الكثير من الحكمة ولن يختلف معك احد ذو عقل رشيد .. أمتحان عظيم يجتازه من هم امثالك ممن يتقون الله ولايخلطون الاوراق ولايزيدون الجراح جروحآ وينتقصون من الاخرين وينصبون انفسهم حكامآ ليس بسلطة دنيوية فحسب وانما ألهية ايضآ بقدح الناس واتهامهم.

      أنا اعتذر للشعب البحريني وشعوب الخليج ان كنت في لحظة غضب بعدت عن الحقيقة.

      الحقيقة ان الشعوب بريئة وفي امتنا العربية والاسلامية افرادآ ومؤمنين لايستحقون خلطهم بالعوام والجاهلين .. وان كان عددهم قليل فأنهم الغالبين وبسببهم يجب التزام الحدود ورفض الاعتداء والاهانة والجمع بالقول او الفعل.

      والله ولي التوفيق

      • لاحاجة للاعتذار فلست انتي المخطئة ابنة العم انها سخرية الاقدار يتناولها الحكام من حولنا تماما ككرة القدم
        يتناقلونها يمينا ويسارا ونحن ليس بأيدينا سوى ان نصفق لهم … نجرب العصيان ونهزمهم ونعود بهم بوجوه مختلفة
        وتحت شرعية صناديق الانتخاب والاصبع الازرق .. سلمتِ ابنة مدينتي الحبيبة التي لم ارها منذ خمسة اعوام انا مثلك تماما اعيش في الغربة واعاني ماتعانين من حسرة اسمها عراق ليس سوى العراق .

    • I belong to iraq ابكتني هذه العبارة التي خرجت من فم الطفل الصغير ولكن ما يبكيني اكثر
      قول الشاعر الكبير فاروق جويدة :
      في كل ركن من ربوع بلادي
      تبدو أمامي صورة الجلاد
      لمحوه من زمن يضاجع أرضها
      حملت سفاحا فاستباح الوادي
      في لحظة…… سكن الوجود
      تناثرت حولي مرايا الموت والميلاد
      قد كان آخر ما لمحت على المدى
      و النبض يخبو صورة الجلاد
      قد كان يضحك والعصابة حوله
      وعلى امتداد النهر يبكي الوادي
      وصرخت….. والكلمات تهرب من فمي
      هذي بلادُ………… لم تعد كبلادي !!!
      …………….
      فوالله ياسمارة لو رأيتينا ماعرِفتينا فقد شاهت الوجوه وتناثرت الملامح على ارصفة المسميات الطائفية.
      هذي بلاد لم تعد كبلادي … هذا عراقٌ لم يعد كعراقِ

  22. ما آغَنّي بعد بلاد العرب أوطاني

    من الشام لبغدانِ

    ومن نجد الى يمنٍ

    الى مصر فتطوانِ

    عراقي آني

    ولو تعرفني كل الناس بس أعطيك برهاني

    من داروا عليّ عرب آخر زمان وحتى جيراني

    ما هزوا وحك عيناك

    شعره من شعرات وجداني

    عراقي آني

    • بلاد العرب أوطاني
      كلها تجري في شرياني
      ولو تبرأت منها
      تبرأ مني الصدق والعراق والزمانِ

      أن غضبنا .. أن خذلنا .. أن سحقنا .. أن تبرأنا
      أن تغيرت جوازاتنا .. أن تغيرت لغتنا .. أن تغيرت خارطتنا

      لن نكون غير ..

      عراقي عربي بكل فخر ووجدانِ

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s