الكتابة .. وأنا

سمارا نوري

ليست دخيلة البارحة، صحبة عتيقة ومشوار طويل.

أتحاشاها .. كنت دومآ أتحاشاها وأصم أذنيّ عن ندائها.

وكلما غررت بي وأستجبت لها مزقت حروفها لكي لا ترغمني على الانصياع.

لفترة طويلة ونحن بين مد وجزر .. الكتابة وسلة المهملات.

أرقتني بألحاحها وتدخلها السافر في شؤوني في الوقت الذي تختاره رغمآ عني.

ثم كانت كلمات الكاتبة المبدعة سلام خياط ردآ بليغآ لمشكلتي مع الكتابة، قرأت المقطع مرات ومرات لاتملص منه، وكلما قرأته أكثر ازددت يقينآ بأنها تعنيني .. أنها تعنيني.

تقول:

“عندما يلاحقك هاجس الخلق، حتى لكأن لاهاجس سواه. وتقض مضجعك آلام الانسان، حتى لكأن وخزها شوك وإبر نحل. حين تقع تحت حوافر الغربة وأنت بين أهلك وأقرانك، حينما تسافر دون أن تغادر مكانك، وتقيم فيه وأنت مرتحل عنه.
حين تزورك الشمس في يوم غائم وتظل لاتبرح. حين تنسى نفحة عطر بين حواسك وتبقى – رغم عصف الريح – لاتتبدد، حين يهسهس صدى همسة بين كلّك وبعضك، لايخفت ولايختفي، حينما، حينما، حينما …
فأعلم أن حدثآ جللآ واقع لا محالة، وأن وليدآ غضآ على وشك أن يرى النور، وأنه سيقلب حياتك رأسآ على عقب، فما تلك الاشارات الالهية الا علائم من علامات المخاض – رجلآ كنت أو امرأة – وماعليك الا الترقب وأنتظار اللحظة .. ولادتك أنت في الكلمة ككاتب، وولادة الكلمة فيك كمخلوق”.

قررت أن أتصالح معها فامسكت القلم فلم أستطع أن أخط حرفآ واحدآ .. أنتظرت، حاولت مرارآ فلم أفلح!.

ثم ما ألبث أن أضع رأسي على وسادتي حتى تتزاحم الكلمات في رأسي فأتيه في سحابة من كلمات وجمل غاية في الجمال، ليست لي وليست لاحد، ولا أعلم من أين مصدرها!!.

فشلت كل المحاولات لأخمادها ولم تنجح الا طريقة واحدة بأن أرميها كلها على الورق لأفرغ رأسي من ضجيجها.

وكانت هذه ولادتي في الكلمة.

أدركت بعدها أن القلم وسيلة عاجزة وأنه لايستطيع التدوين أن لم تنطقه الروح.

من تلك الروح تكتسب الكلمات قدسيتها وشرعيتها في التحليق وأقتحام الابواب والاعماق والقلوب.

حروف ميتة تترجم النفس بترانيم موسيقية وتراكيب لغوية فتسري فيها الحرارة وتدب فيها الحياة لتكون مخلوقآ جديدآ.

الكلمة تركيب كيمياوي معقد قد تنفجر بركانآ اذا ضمت لكلمة اخرى او تصير نبعآ او صرحأ، كل ماعلينا أن نشحنها بالقوة الدفينه التي تنبع من الداخل بعفوية وبلا تكلف.

قد تنهمر كالمطر في غمرة نزهة او وسط أجتماع او في داخل السيارة، فتهشها راغبآ عنها متملصآ من مداعبتها، وحين تخلو الى نفسك وتحاول أستدعائها ستجد أن الوابل الذي أنهمر عليك قد تبخر وما من أثر لأي حرف!.

أنتظر حتى تشعر بالجوع والالم الذي سيجعلك تتحدث.

وكما أن للالم تأثير في الكلمة فأن للسلام والجمال والموسيقى والاختلاط بالناس والاحساس بالكون سحرآ يجعل الكلمات تتراقص كالفراشات في ربيع مشمس.

أغلب القراء هم كتاب في العادة وكأن العدوى تنتقل من المؤلف الى القارئ في دورة لاتنتهي .. هناك من يستطيع أن يحفزك ويستخرج من اللاوعي ما كنت تعتقد أنك حذفته .. فتقف أمام كلمة او جملة تشعر بأن المؤلف قد صاغها لك وحدك فتفجر فيك كلامآ قد لايكون بالضرورة مرتبطآ بما قرأت وبعيدآ لاصلة له البته عن موضوع الكتاب.

في أعماق كل انسان كاتب يخفي تحت جوانحه قصص وحكايا ومواويل ولكن قليل من يواتيه الحظ او الصدفة او كلاها لاخراجها من مكنونات الصدر الى النور والهواء وعيون القراء.

المبدع الحقيقي يختلف عمن سواه بما يجول في أعماقه من خلجات وما يجيش في صدره من حرائق والرغبه في الخلق والنزوع نحو الجمال والعدالة والتغيير والتصحيح والتفاعل والدفاع عن الحق ونشر السلام وتجميل وجه الكون بالكلمات.

وقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام في الكتابة ” قيدوا العلم بالكتاب”.

وجاء ايضآ في قول المؤيد “الكتابة أشرف مناصب الدنيا بعد الخلافة اليها ينتهي الفضل وعندها تقف الرغبة”.

أترك قلمك حرآ بلا قيود ولا تفرض عليه أحكام المحيط وأعرافه .. أطلق له العنان ليسرح في غياهب الحاضر والماضي، يغوص في الاتراح والافراح ليصل خطابك بسيطآ قويآ مبدعآ.

في كل كلمة تتجلى شخصيتك وبصمتك وأيقاعك الذاتي.

أستجب لها أن دعتك ولاتهرب كما فعلت أنا .. ستكون أجمل وليمة يمكن أن تحضرها.

Advertisements

15 فكرة على ”الكتابة .. وأنا

  1. رائعة ..أبكتني بما فيها من كلمات صادقة وجميلة يا ملاكي 🙂

  2. ساسر لك قولا .. ان كل حرف اكتبه وراءه اشخاص غير عاديين في حياتي .. هم سر كتابتي والهامي ووجودي في الحياة .. وانتي تعرفين انك من هؤلاء الناس فشكرآ لوجودك معي دومآ وفي كل مكان.

  3. اصبت بسهم الصراحة كبد اليقين,,, الكاتب الحر لا يكون عبد وانما الحر من عبد الله… مقالة استقامت على الوضوح والجمال والبساطة..

  4. داخل كل شخص فينا كبشر يقبع فنان يغزل القصائد على الورق, والألوان والاشكال على اجمل اللوحات, والكلمات داخل صفحات الكتب والدراما والموسيقى على خشبات المسارح…وأصل كل شجرة نواة…لا اعلم إن كان هذا تناغم وإمتزاج روحي بيني وبينك؟؟ أم هي اشارات كما وصفتيها في مقالك الرائع ذو الكلمات المدوية كالعادة …ولكني وأنا أقرأ حاليا كتاب “الف” للكاتب “باولو كويلو” استحضرتني كلماته التي يقول فيها: (بعد اسابيع وأنت تتجول وتصغي الى لغة لا تفهمها, وتتداول عملة لا تفقه قيمتها, وتجوب شوارع لم تجبها من قبل, تكتشف إن “الأنا” القديمة فيك, الى جانب كل شيء تعلمته, لا جدوى منها مطلقا أمام تلك التحديات الجديدة, وتبدأ بالادراك, من موقع دفين في عقلك الباطن, أن فيك شخصاً أكثر تشويقاً, وأكثر مغامرةً, وأكثر إنفتاحاً على العالم وعلى التجارب الجديدة)…سمارا يقول سومرست موم “لعله من عجائب الحياة ،إنك إذا رفضت كل ما هو دون مستوى القمة ، فإنك دائما تصل إليها” ويبدو أنك قد ركبت قطارك السريع نحو القمة وهذا أقل ما تستحقين…بوركت وبارك الله بقلمك الذي خط اروع الكلمات…

  5. بعد قراءتي لهذة المدونة، شُلّ لساني عن التعبير وتعطل دماغي عن اختيار الكلمات وانغمر قلبي في بحر الاحاسيس الصادقة والمتدفقة من كلماتك حتى اغرورقت عيناي بدموع باردة…. باردة لانها دموع فرح… هذا مااشعر به الان… هذا ماوصلني من كلماتك، وهذا مايميزها .. من القلب الى القلب.

  6. أنا أكتب من هذه الأحاسيس التي تغمروني بها ولهذه القلوب النقية واليها أهدي حروفي وحبي وأمتناني .. لن تكتمل كلماتي بدون توقيعك .

  7. وانتي معي دوما وأبدا في هذا القطار وفي كل مكان يأتوأم الروح والعقل. كلماتك يجب أن تكون في مقالة بذاتها .. أنا أكتب بالأسود والابيض وانتي تلونين صفحتي بريشتك المميزة لتصبح لوحة من لوحاتك ياغاليتي .

  8. “انتظر حتى تشعر بالجوع والالم الذي سيجعلك تتحدث”
    لابد ان ننتظر لتكون الكلمه نتيجه وليس سبب..
    لسنا نحتاج ان نكون طه حسين او الحواهيري لنكتب..فقلوبنا تحمل نفس الشعور..فقط لابد ان ننتظر..وحين تجوع وتتالم..اكتب وستكون تلك الكلمات معجزه لغويه تتعجب من نفسك بعد يوم كيف انك كتبتها..

    مقالك يصف الحاله بكل تفاصيلها…حاله نمر فيها جميعا

    شكرا جزيلا ووفقك الله

  9. يقول اميل سيوران ” نحن جنس موثوقون كيميائيآ الى الكلمة ” .. كل حياة هي كتاب فريد ومميز وكل يوم هو فصل من تلك الفصول في ذاك الكتاب .. وكل انسان هو كاتب ومؤلف لذلك الكتاب ان شاء ترجمه بكلمات على ورق او ابقاه سرا بين جنبات الصدر .. وهناك من يستنسخ كل ما نكتب وكل ما نقول .. وفي ساعة الرحيل سنترك كل شيء الا الكتاب فأنه معنا في العالم الجديد .. به سنقابل رب العزة والجلال وعلى ماسطرنا سنقيم ونحاكم .. وعليه ندخل الجنة او النار.

    الامر كله ليس سوى كلمة وكتاب!

  10. نعم ……. هو ذا صراط سمارا المستقيم المعبد ببلاطات الخلق والنزوع نحو الجمال والعداله والتغيير والتصحيح والتفاعل والدفاع عن الحق ونشر السلام وتجميل وجه الكون …….وفقها يا رب ….

  11. كلماتك ياسيدي تبعث الحياة في أوصالي وتجعلني أؤمن بقضيتي وقلمي، لك من تلك الكاتبة البسيطة أجمل تحية وأعز تقدير.

  12. مثل الطالبة المُجَدة تفرح بكل ما يُلقى إليها من المعرفة و تُخبر الكبار ماذا تعلمت اليوم قبل أن يسألونها، سأخبرك بِم أفكر حوله اليوم:

    عرفت عن أطوار نضج الروح السبعة، حين يعني توقفها عن النمو أن تعلق بطورٍ لا تبلغ الذي يليه:

    الأول هو النفس “الأمارة”، مرحلة الإنسان البدائية التي لم يتمكن من تجاوزها معظم أهل الأرض، حين تكون الروح أسيرة المساعي الدنيوية تجعل إنسانها يتعب في خدمة ذاته و لا يصل للشبع، هنا الإنسان عبد “الحاجة” و تعرفه من إصراره على تحميل الآخرين مسؤولية شقائه و توجيهه اللوم لأي عامل خارج نفسه سبباً يعلق عليه معاناته.

    الثاني هو النفس “اللوامة”، جهاد النفس و ما أحلاه على الروح، حين يعمل الإنسان على تنقية نفسه من شوائب الداخل، يصقل ذاته و ينأى بنفسه عن اتهام الآخرين و مطالبة الدنيا بتلبية رغباته.

    الثالث هو النفس “الملهمة”، حين يرى المرء من العالم كل ما يلهمه بالتحسن و المضي قُدماً، فيه يمتلك الصبر و المثابرة و الحكمة و التواضع، و التطلع إلى الأعلى.

    الرابع هو النفس “المطمئنة” التي تبلغ درجة متقدمة فوق الوعي، تُثمر كرماً و عرفاناً و قناعة بالحياة مهما بلغت وعورة دروبها.

    الخامس هو النفس “الراضية” و اسمها يدل عليها فهي شئ يختلف عن القناعة، حين يرضى الشخص بكل ما يأتيه من الله و لا يُنفق همَّاً بشئون الدنيا الدَنِية.

    السادس هو النفس “المَرضِيَة”، حين يغدو الفرد مبعث طاقة لكل من يقترب منه، و يُحدث أثراً في حياة الآخرين أينما كان، و نيته في كل ما يفعل أن يُحسن للخلق لوجه الخالق.

    السابع هو النفس “النقية”، لا ندري هل هناك من يبلغها فنعرف ماهيتها، أم أن الذين يبلغونها يكونون بطبيعة المرحلة بعيدين عن أن تتم ملاحظتهم أو العثور عليهم؟!

    أحببت مشاركتها معك لأنني أعرف بأن تأملاتك ستتفرع حولها و ستخرجين منها بأفكار كثيرة، هكذا الكائنات التي تحترف التفكير.

    و الحقيقة أنني لا أذكر قائل هذه الأبيات و لكنني لا أنساها أبداً:

    ألا لن تنال العلم إلا بستةٍ

    سأنبيك عن مجموعها ببيانِ

    ذكاءٌ و حرصٌ و اصطبارٌ و بُلغَهٌ

    و إرشادُ أستاذٍ و طولِ زمانِ

    لا تسأليني ما المناسبة؟! و أنا منتعشة الآن بكوبي الثاني من الشاي لهذا اليوم. و قد لاحظت بأن التوتر يجعلني أُفرط بشرب الشاي مثلما حدث في اليوم الماضي، فمتوسطي اليومي هو خمسة أكواب في المكتب خلال النهار و كوبين في البيت خلال المساء، و لكنني انفعلت لموقفٍ بالأمس فشربت السبعة كلها بشكل متواصل، و لهذا اكتفيت بواحدٍ في الليل!

    كل هذه الثرثرة! و ماذا عن الكتابة؟ لا شئ فقد قلتي كل ما يمكن له أن يُقال 🙂

  13. أجمل ثرثرة سمعتها في حياتي، جعلتني أضحك بصوت عالي في المكتب .. الحديث معك متعة وفائدة وخيال

    لله ربي ما أعجب الارواح وتواصلها، كنت في خضم موضوع روحاني سأنشره قريبآ واذا بك ترسلين لي الاطوار السبعة للروح, تأملتها وأحترت أيعقل أن لاأزال أن أكون في الاولى؟ هل يمكن بلوغ الاخيرة؟ كيف أصل اليها وانا انا؟

    لن أسألك عن المناسبة ولا عن الكتابة وادرك لما كتبتي ماكتبتي، لقد كنت أبحث عنها وفيها، فأختارك الله ليرسلها لي.

    كنت محتاجة لجرعة قوية لشحن طاقتي وقوتي التي بدأت تضعف كثيرآ مؤخرآ .. لكني لن أكتفي وسأطمع بالمزيد من رسائلك وتلك الطاقة التي تشع من حروفها.. انتظريني في مدونتي القادمة.

    ردك مدونة لحالها .. أبدعتي فيها لصدقك وفكاهة روحك

  14. شفتي كيف؟! 🙂

    حتى لو كنت نحسبين بأنك ما زلت في الطور الأول فليس بالضرورة أنك لم تتجاوزيه يوماً، إذ يُقال بأن الطريق بين تلك الأطوار وعرٌ و ملئٌ بالعقبات و المنحدرات، و يحصل أثناء التدرج فيما بينها أن نسقط من الذي نحن فيه لما قبله أو نعود من البداية أحياناً، و هناك أفخاخٌ منصوبة و أعداء يعرقلون لنا و هكذا عمر المؤمن رحلة لا تتوقف و هذا هو الأهم، عدم التوقف، لأن فيه الموت في حياة و حياة مهدورة. و يُقال كذلك بأن الطور الثالث هو الذي يعلق في غالبية الناس و يبقون يراوحون فيه لأنه يبدو ظاهرياً مُطَمئِن و يُشعرنا أننا بلغنا نهاية الممكن، حتى وهو طورٌ جميل فإن فيه شئ من خِداع!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s