غواية الماء

غواية الماء
غواية الماء by سامح كعوش
My rating: 4 of 5 stars

نص روائي غير عادي .. كل شيء فيها غير عادي .. اسمها .. قصائدها .. لغتها .. محتواها .. رومانسيتها .. نهايتها .. وحتى الموت فيها غير عادي.

معرفتي الشخصية للشاعر والناقد الادبي ومؤلف الرواية سامح كعوش تجعل لها خصوصية اضافية.

تحكي مأساة طائرة كوتونو (طائرة البوينغ اللبنانية التي تحطمت بعيد إقلاعها بثوانٍ من مطار كوتونو في غرب إفريقيا سنة 2003 وقُتل في تلك الحادثة 111 شخصاً)

توصف بابداع وطاقة خارقة واحساس مرهف حكاية رجل مغترب .. في وطنه وقلبه الذي ضاع لزمن طويل وهو يبحث عن نفسه التي وجدها فيها بعد غربة طويلة.

قال فيها الروائي الاماراتي علي ابو الريش بأنها رواية السقوط في دلتا الثالوث المهيب: الحب، الموت، الغربة.

شاعرية جدآ ولااعيب فيها الا بعض النصوص الجريئة واقتحام الممنوع .. فأنا من اشد المناصرين لثقافة ادبية لاتخدش الحياء ولاتتعرض للخاص ولاتجتاز الخطوط الحمراء مما يجعلها اكثر رقيآ وقربآ للنفس.

الحب أطهر وأسمى وأنقى من غرائز البشر وغواية الانسان وجرأته على الله ونفسه وسنن الحياة.

اليكم بعض النصوص لتستمتعوا بروعة لغتها وعمق معانيها:

” أيها الوقت العظيم، يا سيد الأشياء وصانعَ المعجزاتِ، لماذا تتركني للغد ولا تمسكُ بيدي الآن أنا المحتاجُ إليكَ ؟. لماذا تسرق مني مليون ابتسامةٍ وتزرعُ في عينيّ دمعةً لا تجفّ؟ يا سارق الابتساماتِ ويا زارعَ النقمةِ بين المحبين، أيها الوقت اقتلني، كي انتقمَ منّي، وربما كي أمحوَ من ذاكرتها المليون “أحبكِ” التي قلتها لها”.

“أذكرُ أيها الوقتُ، يا خانقي في الوحدةِ والقابض على قلبي في اللقاء، أذكرُ أنني أحببتها كما لو لمْ أعرفْ قبلها الحب، هي القديرةُ فيه كإلهةٍ من عوالم الأساطير اليونانية القديمة، المتعاليةُ في عرش سماواتهِ الخفيةِ على الخلقِ، البسطاء الساذجين في الحياةِ والحب مثلي”.

ثم يقول وهو يخاطب الموت:

” أردتُ أن أكتب لكِ رسالة، أن أخطّ فيها اعترافاتٍ أخيرةً، ولا أدري لماذا، لكنني ظننتُ أنني قد لا أراكِ ثانيةً، لذا شرعتُ في الكتابة، وقد تعتبرين الأمر خيانة للوعد الذي قطعتهُ على نفسي بأن ألقاكِ قريباً، وأن أعود لأجل عينيكِ لأكون معكِ ولكِ، أجل، أنا معكِ حتى لو غبتُ أو متُّ”.

و تصيرُ فكرةُ الموتِ هي الأقرب لأنه المعتاد ألا يرى فرحتهُ مكتملةً يوماً.

هذا الموت كفكرةٍ ظلت تراودهُ طويلاً، يخاطبهُ بحرارة العاشق ووجدانية المقترب حدّ التوحد، يقول في نفسه: “أيها الموت العظيم، أرني جمالكَ في عمري، جرّبني”.

وهذا النص اجملها واقربها:

“والرعب كله في الشعور الرهيب بالخوف، الخوف بمعنى الفقد، أن نفقد ما عرفناهُ واعتدناهُ وصار أليفاً حميماً، أن نستيقظَ فجأةً على واقع أننا مبتورو الذاكرة والأطراف معاً”.

لقد استثرت العقل والوجدان وجميع الاحاسيس الانسانية في غواية الماء لدرجة كتمان النفس حتى النهاية .. النهاية التي ابيت الا ان تجعلنا واياها نغرق بماء الحزن ونسبح في اللاحدود عند مدرج الاقلاع.

View all my reviews

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”غواية الماء

  1. مدوناتك تنقلنا إلى أغوار النفس البشرية التي أكثر مايحيرها ويقهرها هو الموت وهنا لايجوز أن نخاطبه حتى بالرمز أيها الموت العظيم بل نخاطب الله العظيم (تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شئ قدير الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور)..الموت هو الحقيقة الثابتة التي لامفر منها(قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم) وهذا هو سر الخلق الذي تكاد النفس البشرية أن لاتتحمله ولا تتحمل الإمتحان الذي أراده الله في هذه الدنيا(ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص في الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين)ونبقى دوما في صعود ونزول على درج الإيمان الشاهق الممتد إلى السماء سعيا منا للإرتقاء أعلى وأعلى حيث درجات اليقين والحب في لقاء الرحمن ومن أحب لقاء الله أحب الله لقاءه

  2. كلام بليغ وعميق جدآ .. نعم ان الموت سر الحياة وانه اكثر مايخيف الانسان وان كنت جاهلة بماهيته لااجد الموت اشد مما بعده .. ما بعده هو ما لن يطيقه الانسان .. من يطيق الوقوف بين يدي الله والذنوب والخطايا تثقل كاهله .. من يحتمل ان ينطق كل شيء كان له يومآ ويشهد عليه .. من يحتمل كتابآ لايغادر صغيرة ولاكبيرة الا احصاها .. حتى التفكير فيه امر مرهق جدآ وتبقى رحمة الله فوق ادراكنا وفيها رجائنا .. وعجبآ لمخلوق عرف كل هذا وادركه ولازال يفتن وتغره الدنيا وتوقع به وهو ضعيف عاجز لايملك لنفسه حولا ولا قوة .. صعب للغاية!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s