على أعتاب 2015

سمارا نوري

newyear_2015

على عجالة أكتب هذه الاسطر قبل أن يتغير رقم السنة في الرزنامة ومفكرتي، وليس عندي أي نية في النظر الى الوراء واسترجاع ما حدث.

أريدها أن تذهب بلا رجعة ولكني اعرف بأني لن استطيع أن أبارح أعتابها وسأبقى عالقة في اطلالها ما حييت.

لم يعد هناك ما أودع ولاشيء لاستقبل.

ثم سرحت بعيدآ كعادتي ورأيت أشياءآ كثيرة ذهبت من دون وداع.

دومآ أحببت الازياء والاناقة الحادة والتفرد في أنتقاء ملابسي ولكنها ابدآ لم تكن مبتذلة او رخصية بالرغم من حرية المجتمع الذي أعيش فيه الا أن للاناقة عنوان لايمكن أن يختلط بما يلائم الفنانات والراقصات وفئة معينة لها ازيائها الخاصة.

اليوم أرى الجميع في زي موحد وهو زي تلك الفئة وحتى المحتشمات في البيئة المحتشمة يتحولن الى نفس الفئة.

أمور كثيرة أندثرت تحت ركام الفوضى الاخلاقية التي أكتسحت كوكبنا كعاصفة سوداء يصعب تمييز ما مات منها وما بقي حيآ.

تتغير الاجيال وخصائص المجتمع عبر السنين وهذا امر لا مفر منه، ولكن لهذا التغيير قوانين وسنن تختلف من بلد لاخر حسب المنطقة الجغرافية والبيئة المناخية والعادات الشعبية، ولم يكن بالحسبان أن تتوحد هذه التغييرات فتصبح واحدة في كل مكان لا يميزها الا اختلاف اللغة والعرق واللون.

كل شيء مصطنع حتى العيون التي كنت أرى من خلالها الارواح، تحولت هي الاخرى الى زجاجة مخيفة أتحاشى النظر اليها كي لا أتحول الى جماد.

أبحث عن الاحياء بلهفة وأتلفت في كل مكان عليّ التقي بأحد، لكن غالبآ ما تبوء محاولاتي بالخيبة والفشل فأعود أدراجي لاأحمل سوى أفكاري ودفتر ذكرياتي وبعض الصور.

وعلى عادة من يكون لهم خطط جديدة وهمم جديدة وثوب جديد للسنة الجديدة.

فأنا أيضآ عندي قائمة طويلة من الخطط والبرامج والامنيات التي لا علاقة لها بالسنة الجديدة والقديمة ولكن لهذه السنة بالذات قررت أن ألتزم بخطة واحدة ستساعدني كثيرآ على تحقيق بقية مشاريعي وأحلامي.

النسيان

على العموم كثير منكم قد دخل جو الاحتفال ولا اريد أن أفسد عليكم فرحتكم وأن كانت مجرد وهم وسراب برؤيتي.

سعيدة لكل من يشعر بالسعادة صدقآ او كذبآ، و دعواتي لكل من منعه الموت والحزن والالم والمعاناة والظلم بأن يرسم ابتسامة باهتة لاستقبال السنة الجديدة.

Advertisements

6 thoughts on “على أعتاب 2015

  1. كل عام وانتي بخير وكل لحظه وانتي بخير
    وعسى ان تكون سنة نجاح وسلام عليك وعلى العالم أجمع.

  2. اكثر. ….
    اكثر……
    لماذا توقفت ؟؟؟
    كنت اريد ان اسمع صوت صراخ حروفك بوجه الزمن…
    اريد ان تقسى كلماتك على سنين مضت كانها سراب …وسنين قادمه كلها ضباب …
    كنت اريد ان ارى سيف اسطرك تحارب الساعات والايام في معركة خاسره لامحاله ..المنتصر فيها هو الزمن …ولكن يكفينا شرف المحاوله في القتال ….
    لماذا توقفت يا بنت نوري؟؟؟
    هل تستحق رزنامتنا المجامله؟؟؟
    اكتبي واقسي وتمادي …..فمن يدق الباب يتلقى الجواب…
    وابواب حياتنا دقت منذ اجيال….تهجير وتشتت وغربه ومعاناة وحسره…. لم ترحمنا السنين بحكمها فلماذا نرحمها بتعابيرنا…..
    ساحاول النسيان….عللي انجح بعبور هذه الليله المميزه من عمرنا….ولكني ساستفيق غدا لابدا من جديد مسيرة 1000ميل رغم تاكدي من اني ساكون في الخطوط الاخيره….

  3. كل عام وانتي بخير وكل لحظه وانتي بخير
    وعسى ان تكون سنة نجاح وسلام عليك وعلى العالم أجمع.

  4. كل عام وانتي بخير سمارا العزيزة اتمنى ان يسعدنا الله بروءيتك العزيزة علينا انا ونوال في ٢٠١٥

  5. لم يعد للكلام معنى ياصديقتي ..
    لم يكن لدي اي نية في اي كتابة بالذات لتلك الليلة ولا ادري كيف كتبت وما كتبت ولمن كتبت!!.
    يبدو انها نوبة هذيان من تلك النوبات وليتني ياصديقتي استطيع ان اقول اكثر وليت احدآ يسمع ما اقول، اننا جميعآ نصرخ حتى الصخر والجماد والشجر كل شيء يستغيث ويصرخ
    لست متشائمة ولكنه الواقع والاحداث والاقدار شيء ما حدث لا تدركه عقولنا ولكنها ترفض تصديقه وتأبى أنفسنا التعايش معه.
    شيء هز كياننا ونسف حياتنا وغير صفاتنا فصرنا كائنات غير مؤلوفة.
    ولازلنا نبحث كالمجانين كمن فقد حبيب تحت أنقاض الركام.
    لكني لا اعرف ما الذي نبحث عنه وما الذي فقدنا او ماذا نتمنى!!
    قد نستوعب يومآ ما في مكان ما الحكمة والحقيقة ان كان حقآ لهذه المصطلحات شأن ووجود.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s