الركض فوق بساط البلور

الركض فوق بساط البلور
الركض فوق بساط البلور by زكريا عبد الجواد
My rating: 3 of 5 stars

بساط البلور وما أدراك ما بساط البلور؟

أنها كندا التي تشبه البلور بكل المقاييس، شتاءها الطويل، نقاءها الابيض ،سياستها المحايدة ،وقدرتها على أستيعاب البشر بكل اجناسهم والوانهم ومعتقداتهم وتوحيدهم في بلورة واحدة ساحرة تجعل منهم نسيج مبهر لقصص نجاح لاتعد ولاتحصى.

من كتب الرحلات التي يتناول الكاتب فيها انعكاسات تجربته السياحية الى كندا في سنوات مختلفة وفي جميع الفصول حيث صقيع الثلوج ثم جنة الربيع ثم مطر الصيف واخيرآ أجمل الفصول التي يتغير فيها الوان الشجر الى الاحمر والاخضر والاصفر بكل تدرجاتهاالفاتنة في الخريف.

لم يقتصر سفره على الفصول الاربعة انما قام بزيارة اغلب مدنها المعروفة ابتداءآ من تورونتو وهي نيويورك كندا وجميع ضواحيها في مسيساكا الشهيرة بمقاطعة العرب ومدينة برامتون وسكاربورو مرورآ بمدينة سان كاثرين احدى مدن اونتاريو لزيارة اجمل معالمها واحدى عجائب الدنيا السبع في شلالات نياغرا ثم الرحيل الى فانكوفر في الغرب ومونتريال وكوبيك في الشرق.

الكتاب بالنسبة لي يشبه عرض شريط سينمائي بكل المدن والشوارع والمحلات والانظمة والقوانين والعادات ودرجات الحرارة التي عشتها بأدق تفاصيلها وعرضها المؤلف في الكتاب لتدوين كل الاماكن التي صارت اكثر من مألوفة لانها ببساطة وبدون خيار صارت الوطن البديل والعنوان الدائم.

في كل فصل وعلى طوال رحلته كان سؤالا ينغص عليه متعة التجول في تلك البلاد الجميلة.

لماذا ينجح العرب هناك في كل المجالات والاختصاصات والفروع بينما يطاردهم الاحباط واليأس في بلاد العرب أوطاني؟

كيف يجد هؤلاء الدفء في الصقيع، والانجماد لحد الموت في بلاد اليقيظ؟

الجواب صار معروفآ ولم يعد سرآ يستعصي فهمه.

الحرية والعدالة والمساواة والحقوق المدنية للتفوق واثبات الذات بعيدآ عن التملق البائس.

تلك هي المعادلة السحرية التي تحفظ للانسان كرامته الانسانية وتجعله منافسآ في مضمار السباق والاعمار الكوني.

يبدو الكتاب دليلا مشجعآ لمن ينوي الهجرة الى كندا ودفتر ذكريات لمن عاش في ذلك المهجر وصار جزءآ من ذلك الندف الابيض.

View all my reviews

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”الركض فوق بساط البلور

  1. احببت مدونتك سمارا وشعرت من خلال كلماتك بحب حقيقي عميق و كبير لوطنك البديل الثاني.
    استوقفتني عبارة “لماذا ينجح العرب هناك في كل المجالات والاختصاصات والفروع بينما يطاردهم الاحباط واليأس في بلاد العرب أوطاني؟” وتوافق ان فتحت التلفاز فوجدت مسلسل ياباني ام صيني لا اعلم تحديداً ولم يشدني شيئ بالمسلسل سوى الطبيعة الخلابة والنظافة العامة والنظام وتساءلت في نفسي، نفس سؤالك لماذا يعم النظام والنظافة والجمال اقاصي الارض شرقها و غربها فيما يعم الظلم والقهر والجهل والقتل والحروب بلاد العرب اوطاني؟؟!!

  2. كيف ﻻاحبها بعمق ووفاء وقد وجدت فيها كل ما ضيعته في بلاد العرب التي يبدو انها ضيعتني وضيعتها الى اﻻبد.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s